329 - أيظن - برباره ماكماهون (كاملة) - منتديات همسات روائية

الروايات الحصرية المتميزة  

عاداتوعدتك
فعاليات المنتدى
                                                                      


آخر 10 مشاركات
رواية طفل سارانتوس السري (46) للكاتبة Olivia Gates كاملة (الكاتـب : deloo - آخر مشاركة : ايمووو - المشاهدات : 195469 )           »          رواية عريس بالإجبار ( 104 ) الجزء الثانى من سلسلة عابثون فى ورطة بقلم بيرو عادل -كاملة مع الرابط (الكاتـب : بيرو عادل - آخر مشاركة : عبير الزهور - المشاهدات : 2075 )           »          رواية الشيطان الابيض (60) بقلم Eija Madchen الجزء الثانى من سلسلة مذنبون ابرياء حصريا على منتدى... (الكاتـب : Eija Madchen - آخر مشاركة : ام صلوح - المشاهدات : 52603 )           »          رواية نسمه..زوجة أخي (75) بقلم ملاك عسل حصرياً على منتدى همسات روائية كاملة مع الرابط (الكاتـب : Malak Assl - آخر مشاركة : ام مفتاح - المشاهدات : 9845 )           »          رواية عاصفة ثلجية دافئة (83) للكاتبة Alexa Riley ترجمة نورسين حصرياً على منتديات همسات روائية كاملة (الكاتـب : نورسين - آخر مشاركة : روان كامل - المشاهدات : 1934 )           »          نوفيلا نبضة (134)بقلم نور بلاك حصريا على منتدى همسات روائية كاملة مع الرابط (الكاتـب : Nor Black - آخر مشاركة : نسمه محمد - المشاهدات : 529 )           »          رواية العروس المنبوذة (21) للكاتبة marina maddix ترجمة doua'a najeeb هدية عيد الفطر كاملة مع الرابط (الكاتـب : Doua'a Najeeb - آخر مشاركة : حسناء سمك - المشاهدات : 1665 )           »          رواية ساحرة الذئب(12) للكاتبة celia kyle ترجمة doua'a najeeb تم تنزيل الرواية كاملة مع الرابط (الكاتـب : Doua'a Najeeb - آخر مشاركة : Wisaa - المشاهدات : 20734 )           »          فتاة المطر (كلارا) (102) بقلم moon light حصريا على منتدى همسات روائية كاملة مع الرابط (الكاتـب : Moon Light - آخر مشاركة : pinky pink - المشاهدات : 483 )           »          رواية لأجلكِ ملاكي ( 68) - الجزء الثاني من سلسلة عشقت ملاك - بقلمي Eman Tenawi حصريا على منتدى... (الكاتـب : Eman Tenawi - آخر مشاركة : liyla bad - المشاهدات : 29060 )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-11-2013, 10:54 PM   #1

الود طبعي

  عَضويتيّ : 1025
  تَسجيليّ : Nov 2012
مشآركتيّ : 2,001
 نُقآطِيْ : الود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond repute
شكراً: 0
تم شكره 23 في عدد 20 مشاركات
افتراضي 329 - أيظن - برباره ماكماهون (كاملة)

أيظن برباره ماكماهون (كاملة)


أيظن
بربارة ماكماهون
سلسلة روايات احلام




الملخص


هي...تحتاج خطيبا لليلة واحدة...
يتوقف مستقبل مولي ماغواير على ان تقنع شابا ذا مواصفات عالية ان يلعب دور خطيبها لليلة واحدة.
وعندما يضع القدر " نك بايلي" الساحر في طريقها تشعر مولي بأنها وجدت الحل لمشكلتها...
إنه رائع المظهر و ناجح و ممثل ناجح و سيكون رهن أمرها للمدة التي تطلبها.
حصلت مولي على ما تريد لكن "نك" لن يتركها قبل ان يتأكد من انه اخذ حقه في الصفقة بالكامل...وبشروطه




رابط تحميل الرواية مكتوبة كاملة

محتوى مخفي


أيظن برباره ماكماهون (كاملة)

كلمات البحث

رواية، مصور، رومانسية، مترجم، احلام، عبير، عالمي، ابداع، قلوب، كوري



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




329 - Hd/k fvfhvi lh;lhi,k (;hlgm) lh;lhi,k


التعديل الأخير تم بواسطة حفصه ; 09-01-2014 الساعة 11:32 PM
الود طبعي غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
أعضاء قاموا بشكر الود طبعي لهذه المشاركة:
قديم 10-11-2013, 10:55 PM   #2

الود طبعي

  عَضويتيّ : 1025
  تَسجيليّ : Nov 2012
مشآركتيّ : 2,001
 نُقآطِيْ : الود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond repute
شكراً: 0
تم شكره 23 في عدد 20 مشاركات
افتراضي رد: 329 - أيظن - برباره ماكماهون (كاملة)


1-طويل,أسمر , خطر


كانت "موللي" على شفير الانهيار وهي تسير على الرصيف المزدحم أمام فندق .ماغيللان. باتجاه ساحة "يونيون" وكانت أفكارها مشتتة في ألف اتجاه و اتجاه.
لم تكن تريد أن تصعد إلى الحفلة و لكن عدم ذهابها سيكون جبنا , ويزيد الأقاويل التي وقعت ضحيتها طوال الأشهر الثلاثة الماضية إنها حقا لا تريد أن تضيف المزيد إلى ذاك النهار!
وقفت سيارة أخرى أمام مدخل الفندق الرئيسي .تقدم الحارس ليفتح باب السيارة فرأت موللي هارولد ساتين و زوجته و هو أحد أصدقاء جاستين و من المتنفذين في شركة .زنتك. التي يعملون جميعا فيها.وكان من سوء حظها أن رأياها في اللحظة نفسها التي رأتهما فيها. كان الزوجان في طريقهما الى حفلة .زنتك. وهي الحفلة التي يفترض بها أن تصل اليها منذ حوالي 10 دقائق , وسألها هارولد وهو يقف بجانبها :
- مرحبا يا موللي هذا هو المكان أليس كذلك؟
فأجابت وهي تبتسم لزوجته بأدب: في الطابق الخامس والعشرين.
سألها : هل نذهب معا؟
فأجابت كاذبة بسهولة غير عادية: أنا بانتظار شخص.
- آه ظننتك لوحدك !
جاهدت كيلا لا يبدو العبوس على وجهها. هل أصبح العالم كله يعلم عن ذلك الانفصال الكبير؟ حسنا هذا طبيعي فقد حرصت بريتاني على ذلك. مسكينة موللي! ذلك أن بريتاني لم تكن تقصد أن تقف حائلا بينها و بين جاستين, ولكن عندما وقعا في الغرام ماذا كان بإمكانهما أن يفعلا؟ ألقت هذا السؤال على كل شخص يمكنه أن يسمع , وعادة عندما كانت موللي في مرمى السمع هي أيضا.
و كررت: لا, أنا في انتظار شخص . و مضت تبحث بعينيها بين المارة في الشارع المزدحم.
فقال هارولد: سنراك هناك إذن.
بقيت تنظر اليهما بابتسامتها المهذبة الزائفة حتى ابتعدا, فتنهدت ارتياحا. ظهورها في الحفلة ضروري, و تمثيل دور المرأة المبتهجة ضروري أيضا.فقد كانت الفكرة من تصميمها على كل حال و أفكارها المبتكرة هي المحور الأساسي في التوقيع على احد العقود المربحة للغاية مع شركة "مشاريع هاماكوموتو" الضخمة.
أليس ذلك ما جعل بريتاني تغضب؟ ذلك أن المرأتين كانتا في القسم الفني من "زنتك" وهي شركة رفيعة المستوى و رائدة في تقديم الأفكار للصناعيين.و منذ اليوم الأول لموللي في العمل أضمرت لها بريتاني تايلور الأذى لها. بعد سبع سنوات تقريبا كان المفروض أن تشعر موللي أن وضعها أصبح منيعا و لكن إغواء بريتاني لجاستين كان القشة التي قصمت ظهر البعير كما يقال. لن تستسلم موللي لنظرات الشفقة و تمتمات المواساة لانفصالها عن جاستين.لم تعد الآن (الآنسة اللطيفة ) كما يطلق عليها.... سوف ترد الصاع صاعين.
ابتدأت حفلة الافتتاح منذ عشرة دقائق.الصحفيون و الإعلاميون و المتنفذون كلهم كانوا على قائمة المدعوين . كل شخص مميز سيكون هناك! بما في ذلك جاستين موريس... و بريتاني !
سارت موللي على الرصيف و الأفكار تتقاذفها.ربما عليها ان تختفي لمدة أسبوعين ثم تخبرهم انها تعرضت للخطف او ربما يمكنها ان تقول انها وقعت و التوى كاحلها, او ربما بإمكانها تبني الفكرة التي عرضتها عليها جارتها شيلي , و هي ان تدعي انها مخطوبة ولكن خطيبها لم يستطع القدوم معها .بإمكان هارولد ان يشهد انه رآها فعلا على الرصيف بانتظار شخص ما .
كان الأمر محزنا... ربما هي المرأة الوحيدة في سان فرانسيسكو التي لم تستطع ان تجد مرافقا يصطحبها إلى احتفال مهني.لكن الرجال الذين تعرفهم إلى حد يجعلها تطلب منهم ذلك, يعملون في شركة "زنتك" نفسها.و آخر ما تريده هو ان يعرف أي شخص في الحفلة انها تفكر في ذريعة لتخفف بها الأذى الذي سببته لها بريتاني.
عادة, لم يكن ذهابها وحدها إلى حفلة تقيمها الشركة شيئا مهما على الإطلاق,كان ذلك قبل مؤتمر الأسبوع الماضي حين طعنت بريتاني في قدرة موللي على الاحتفاظ بمشروع طويل الأمد و كأن موللي هي التي تخلت عن جاستين! صرفت موللي بأسنانها وهي تفكر في بريتاني و الآخرين و هم حول المائدة ينظرون إلى بعضهم البعض.إنها تعرف أن ذلك غيرة مهنية ذلك أن أفكار بريتاني لم تقبلها الشركة بعكس أفكار موللي.
منذ أربعة أشهر كانت موللي قد ابتدأت تفكر في حفلة الزفاف حين كان جاستين يواعد بريتاني خفية و هكذا تبددت أحلام موللي عند علمها بالحقيقة.إذا كان يريد بريتاني تايلور فليذهب اليها! و الأسوأ من ذلك انها وجاستين و بريتاني يعملون في الشركة نفسها.وقد شاهد الجميع موللي و جاستين معا في حفلة عيد الميلاد الماضي. لكن الجميع يعلم الآن ان بريتاني باتت الآن حبيبة جاستين. قطبت موللي جبينها فقد ساءها ان تشعر انها منبوذة بينما جاستين يستعرض امام الجميع و يتباهى ببريتاني بالغة الجمال.
غبية,غبية,غبية! كان عليها ان تكون اكثر حكمة فلا تتواعد مع أحد زملائها في العمل.في كل مرة تراه الآن في الشركة تتذكر كيف كان يحوم حولها.وتفكر في انها لم تكن بالنسبة اليه سوى واحدة من كثيرات و أن بريتاني ستلقى النهاية نفسها ذات يوم و لكن ليس الآن.المتوقع من موللي الآن ان تظهر في الحفلة وتتصرف و كأن الحياة على خير ما يرام.تنفست بعمق و قررت ان تواجه الأمر بأحسن ما يمكنها من ذكاء. نظرت حولها مرة أخيرة وكأنها تتوقع معجزة وادركت انها ستحضر الحفلة وحدها إلا إذا تمكنت من دعوة رجل غريب وسيم.
لقد حان الوقت لتلبس محبس الخطبة الذي أحضرته معها مصرة بكل وقاحة على انها مخطوبة, إلا إذا تمكنت بريتاني من كشف هذه الخطة.فهذه المرأة ليس من طبيعتها الجلوس بصمت لتدع الآخرين يتابعون حياتهم. انها تحب ان تتأمل و تستنتج و تطيل التفكير بخبث. و تملكها الغضب... لو كان جاستين يكن لها ذرة من المودة لما حضر هذه الحفلة التي كان يفترض ان تكون تكريما لها هي,لا ان يأتي حبيبها السابق الذي يعرف الجميع كل شيء عنه مع حبيبته الجديدة ليسلبا الأضواء منها بكل دناءة.
أملت ان تنجح من صون ماء الوجه امام رجال الأعمال المتنفذين فرفعت رأسها و دخلت رأسا الى بهو الفندق المزدحم حيث لفت نظرها لافتة تشير الى اليسار كتب عليها "مقهى ماغيللان".
كان المقهى خاليا الا من رجل و امرأة في شهر العسل يجلسان الى مائدة بجانب الجدار و رجل يتكئ على البار يتحدث الى النادل.كان واضحا ان الوقت لا يزال مبكرا.
سارت الى البار و جلست بحذر على المقعد المرتفع .ترك الساقي حديثه و توجه اليها قائلا بابتسامة ودود:" هل من خدمة؟"
فكرت بكآبة لا بد انه لا يعلم شيئا عن مسألة بريتاني ووضعها هي,والا لاستحالت ابتسامته الى شفقة:"أريد كأسا من الصودا..لا, انتظر فأنا اكره الصودا ... اعطني كأس عصير حالا..لا,انتظر ربما فنجان قهوة يفي بالغرض...لا, انتظر حضر لي كوكتيل عصير..."
فسألها الساقي:"ما الذي تريدينه حقا؟"
- ما أريده حقا, حقا ... هو رجل طويل أسمر خطر
قالت هذا بكآبة متمنية لو أن بإمكانها ان تأمر بإحضار خطيب مؤقت بنفس السهولة التي تطلب بها كأس شراب .نظرت الى ساعتها فوجدتها تشير الى الرابعة و النصف تقريبا.اذا لم تذهب الى الحفلة حالا فسوف تبدأ الأقاويل.
فقال:" ما رأيك بأشقر ودود؟"
- ماذا؟
نظرت الى عينيه الزرقاوين اللامعتين تحت شعره الكثيف الأشقر.بدا لها رجلا ظريفا للغاية و لكن ليس من النوع الشاعري.
- لا اما ان يكون أسمرا طويلا خطرا و اما لا شيء على الاطلاق.
سألها و هو يحضر لها الكأس :"لديك مشكلة؟"
- و هل كل من يأتي الى هنا لديه مشكلة ؟
- فقط أولئك الذين يأتون مع الرابعة عصرا.
ووضع الكأس امامها:" وانا شبه عالم نفسي."
- هممممم ...
ارتشفت بعض العصير و نظرت الى ساعتها مرة أخرى, كان الوقت يتأخر.أترى بريتاني بدأت بالحديث والتحريض عليها؟ انها تسمع تلميحاتها السيئة و الخفية و ترى البراءة في عينيها الواسعتين و هما تدعيان العطف.وتساءلت موللي ان كان بامكانها مواجهة مبارة أخرى.
سألها الساقي:" هل تنتظرين رجلا في موعد؟"
- يا ليت! المفروض ان اكون في حفلة زنتك في الطابق الخامس و العشرين.
عادت ترشف كأسها, و فتحت حقيبة يدها و أخرجت منها خاتم جدتها و نظرت اليه ثم نظرت الى الرجل:"اذا انا لبست هذا هل ستظنني مخطوبة؟"
- وهل أنت مخطوبة؟
- ليس هذا هو الموضوع, ماذا كنت ستظنني؟
- كنت سأظن أن امرأة جميلة مثلك مقبولة بخاتم خطبة أم من دونه
طرفت بعينيها و ابتسمت:" أوه, ربما الأشقر الظريف سينفع على كل حال."
غمزها مشيرا الى الطرق الآخر من البار,فنظرت الى هناك فرأت رجلا أسمر عابسا.تأملته لحظة,فرأته ملائما ... انه طويل اسمر خطر حتما. بدا أشبه بقرصان في بذلة عمل.لم يكن وسيما بالضبط و لكن هالة الغطرسة التي تحيط به بامكانها أن تردع بريتاني و تعيدها الى حجمها.من تراه يا ترى؟
وعادت تنظر الى الساقي الودود:" إنه ينفع"
- أتظنين ذلك؟
- هذا اذا توقف عن العبوس ليبدو خطيبا مغرما.لكنني لظنني سألبس الخاتم و اعتذر من الحاضرين.
- عم تعتذرين؟
- سأقول ان شيئا طرأ في اللحظة الأخيرة فلم يستطع خطيبي الحبيب ان يحضر.
- وما الحاجة الى خطيب حبيب؟
سألها وهو يتكئ على البار مستعدا كما يبدو للإصغاء حتى النهاية.عادت تشعر بالإحراج الذي سببه لها جاستين,غريب هذا هو الاحساس الوحيد الذي شعرت به,ألم تكن تحبه حقا؟لقد كانت تستمتع بصحبته حتى انهما تحدثا عن الزواج اليس من المفروض ان يكون قلبها محطما؟ لكن بدلا من ذلك كانت تشعر بالإحراج ليس الا.و أجابت:" لحفظ ماء الوجه, هل تعلم ان اليابانيين يهتمون كثيرا بحفظ ماء الوجه؟"
- وما دخل اليابانيين في الموضوع؟
- سيكون في الحفلة عدد من اليابانيين. انا أعرف السيد .ياما موتو. و السيد.هاريشي. انهما يحبان تصميماتي و لهذا علي ان احضر و لكن الأمر سيكون أسهل بكثير لو واجهت الجميع برفقة خطيبي.
- و السبب؟
- سيكون الأمر اسهل لأن الرجل الذي كنت سأتزوجه سيكون موجودا برفقة حبيبته الجديدة.لقد حاولت جهدي ان اتجنب أي منهما طوال اسابيع, لكن الأمور لا تنجح دوما بهذا الشكل.وانا اريد ان ارقص خالية البال مع شخص وسيم.جاستين و بريتاني زميلان في العمل و لهذا يعرف الجميع الوضع و يشعرون بالأسف لأجلي وانا اكره ذلك.
- و الخطيب الطويل الأسمر الخطر سيمنحك الشعور بخلو البال الذي تحتاجينه؟
- نعم !
فضحك:" لدي الرجل المناسب,ويمكننا ان نصيب عصفورين بحجر واحد.انتظريني."
ثم توجه الى آخر البار بينما كانت تراقبه بلهفة.هل حقا سيطلب من ذلك الغريب الطويل الأسمر ان يمثل معها دور الخطيب؟ حتى لو فعل ذلك لا يمكن ان يوافق الرجل أبدا.لا يبدو من ذلك النوع الذي يوافق على شيء لا يتماشى مع مصلحته الشخصية.ألم يكن جاستين كذلك؟ كانت حينذاك تشعر بالغرور ازاء اهتمامه بها اما الآن فهو يعاملها وكأنها حمقاء مسلوبة اللب اساءت تفسير صداقته.
اذا تورطت بعلاقة أخرى مع أي شخص كان فستحرص على ان يكون ودودا طيبا و ليس لديه رغبة خفية في التقدم الى الأمام.
هز ذلك السيد الطويل الأسمر رأسه فهبط قلبها.أتراها حقا كانت تأمل ان يوافق؟
لم تستطع ان تسمع الحديث و لكنها رأت الساقي يناقش معه الموضوع.شيء قاله لا بد ترك تأثيرا فلقد تأملها الغريب لحظة طويلة.ثم القى نظرة خاطفة على ساعته,ثم على باب المقهى,ثم وقف و توجه نحوها.
خفق قلب موللي,رباه, أترى الرجل جاء جاء ليتحدث إليها؟ اشتدت يدها على الخاتم؟وتسمرت نظراتها عليه و هو قادم.لقد كانت تمزح مع الساقي عندما قالت له ذلك.
- أنا بايلي.دوني يقول إنك بحاجة الى مرافق الى حفلة شركة "زنتك".
ابتلعت ريقها بصعوبة.هل ستحصل حقا على رجل طويل أسمر خطر؟:" نعم, كلا في الواقع,أنا بحاجة...أعني أريد،أعني...شيئا أكثر من مجرد مرافق.أنا بحاجة الى خطيب مؤقت...لهذه الليلة فقط"...
قالت هذا بسرعة,فرفع حاجبيه:"طوال الليل؟"
- أوه لا!لأجل الحفلة في الطابق الأعلى فقط.وهي ستنتهي الساعة الثامنة على الأكثر.
تأملها لحظة و كأنه يزن كلماتها:" ما الذي تتوقعينه بالضبط من خطيب مؤقت؟"
- ليس كثيرا.
وشملته بنظراتها و قلبها مازال يخفق بشكل غريب.كان طويلا بالغ الأناقة و قد بدت بذلته ثمينة للغاية و عيناه سوداوين تتفحصانها بثبات.وارتجفت... مازال يبدو شبيها بالقرصان. لكنها ابتسمت له و تملكها شعور عنيف بالطيش:" كل ما عليك فعله هو الوقوف بقربي و أظن ان بامكانك القيام بذلك على اكمل وجه.و سأقدمك الى اناس مختلفين, ولكن ليس عليك أن تفعل أو تقول شيئا كثيرا. ويمكنني,فيما بعد, أن ادعوك للعشاء على حسابي إذا شئت كعربون شكر."
- إذا كل ما علي أن افعله هو أن اكون موجودا؟
فأومأت, سيكون كاملا لا عيب فيه, إنه أطول من جاستين, و أكثر رجولة منه بعشر مرات.وقد لا جعلها تشعر بأنه خطيب حقيقي.
- آه, ربما ليست فكرة جيدة على كل حال.
و نظر ساخطا إلى الساقي ثم أومأ إلى موللي:" لا بأس, سأذهب معك.إذا استعطت أن تنتظري عدة دقائق,فأنا أتوقع حضور شخص".
و نظر إلى ساعته.و نظرت هي أيضا إلى الساقي الذي ارتسمت على شفتيه ابتسامة غريبة:" آه, لماذا؟" سألته خائفة من ان تصدق حسن حظها.
- لم لا؟
- لأنك لا تعرفني.
- ليس بإمكانك أن تفعلي الكثير في قاعة مليئة بالنساء و رجال الأعمال.كما أنك أنت أيضا لا تعرفينني.
فقالت بتبلد:" لا يبدو عليك أنك من النوع الذي يقدم خدمات للغرباء."
- ليس عادة.ولكن في هذه الحالة سيساعدني هذا على الخروج من مأزق, أنا أيضا.
- آه...
و نظرت إلى الخاتم ثم وضعته في إصبعها. كانت على صواب فهو رجل لا يسير الا وفق خطة مرسومة. و لحسن الحظ تطابقت خطته مع خطتها الليلة:" لا بأس إذن, لن يدوم ذلك طويلا و أنا شاكرة لك. اسمي موللي ماغاير."
- موللي ماغاير؟
- أنا اعلم أن معنى اسمي في لهجتنا المحلية الإيرلندية هو بلادة الإحساس و لكن لا تصدق هذا.
بدت التسلية في عينيه وهو يقول:" أدعى نك بايلي."
و قبل أن تصافح اليد الممدودة, إذا بصوت امرأة مثير يخترق جو المقهى:" نك حبيبي, كنت أبحث عنك في كل الأنحاء.قال لي أحد الحرس إنه رآك تدخل إلى هنا."
استدارت موللي فرأت امرأة مثيرة داكنة الشعر.وللحظة, تمنت لو أن شعرها هي البني الفاتح القصير طويل أسود كشعر هذه المرأة, ولو أن بإمكانها أن تبدو ممتلئة داخل ثيابها كهذه المرأة. أوقفت تأملاتها عندما انتبهت إلى أن جسم الرجل بجانبها قد تصلب و ازداد اقترابا منها قبل أن يحيي القادمة الجديدة:" متى عدت إلى المدينة يا كارمن؟"
قال هذا باتزان و لكن نبرة توتر بدت في لهجته لم تفهم موللي ما كان يحدث لكنها أدركت أن الأمور تتوتر.
- أخبرتك أنني سأعود, يا حبيبي, و ليس في نيتي الرحيل قبل أسابيع.
و تقدمت كارمن إليه لتعانقه ولكنه تحول جانبا وهو يضع ذراعه حول كتفي موللي:" موللي, أعرفك إلى كارمن هيرنانديز و هي صديقة قديمة.كارمن لا أعتقد أنك سبق و قابلت موللي... خطيبتي."
- خطيبتك؟
توهج وجه كارمن اللاتيني المثير غضبا:" ما الذي تعنيه بحق الله؟"
و نظرت إلى موللي غير مصدقة ثم عادت تنظر إليه متابعة:" إذا كان هناك من سيتزوج فهو أنا و أنت! أي لعبة تلعبها؟ لا أصدق هذا.لا يمكنك أن تتخلى عني بهذه السهولة. أنت لي وليس لامرأة أخرى."
و ازداد غضبها وتوهج وجهها.و حملقت بموللي بعينيها السوداوين:" لا أدري من تظنين نفسك, لكنه لي"
وشملت موللي بنظرة احتقار:" ليس لديك ما يجذب رجلا مثل نك." ثم عادت تنظر إليه:" نك..."
فقالت موللي :" ربما عليكما أن تتناقشا على انفراد." لقد لسعها كلام المرأة.أتراها تتقبل الإهانات بهذه السهولة؟
شدد نك ذراعه حول كتفها وكأنهما يواجهان العالم معا. فكرت في أنه تمثيل حسن من جانبه رغم أنها تساءلت أي وضع جعلت نفسها فيه.كانت تظن أنها بحاجة إلى عون, لكن الظاهر أنها ليست الوحيدة في ذلك. هل كان نك في نفس وضعها؟ يا للسخرية! ومع ذلك فهذا يفسر سرعة موافقته على اقتراحها الغريب وشعرت موللي و كأنها دفعت إلى خشبة المسرح من دون نص مسرحي.
قال نك مواجها ثورة كارمن:" ولكننا انفصلنا منذ أسابيع."
قال ذلك بلطف لكن موللي شعرت بالفولاذ وراء هذه الكلمات.وكانت تحب الرجل الذي يخفي النار وراء هدوئه. و أجابت المرأة بلهجة مثيرة وهي تمد يدها لتمسك ذراعه:
- نعم, أنت قلت إن علينا أن ننهي الأمور بيننا, لكنني لست مستعدة لذلك,فأنا أحبك,و أنت تعلم هذا.
- كارمن, لقد انتهينا ولا شيء في العالم يمكن أن يغير هذه الحقيقة.هذا إلى أنني خاطب الآن امرأة أخرى. و رفع يد موللي يريها تألق الماسة في الخاتم.
بالكاد نظرت المرأة إلى الخاتم حتى حولت نظرها إلى موللي مباشرة:" ربما تظنين أنك أحرزت نجاحا بالغا في إغواء نيكولاس بايلي, ولكن دعيني أخبرك أن الأمور لا تنتهي هنا."
ثم رفعت عينيها الغاضبتين إلى نك:" لا يمكنك أن تتخلص مني بهذه السهولة أيها العاشق." ثم استدارت خارجة من المقهى بخطوات سريعة خلافا لتلك الخطوات البطيئة المثيرة التي دخلت بها.
قال الساقي:" انتهى الأمر بشكل جيد"
- اخرس. اجابه نك بهذا ثم ترك موللي و رفع حاجبيه:" هل نتوجه إلى حفلة .زنتك.؟ بعد تصرف كارمن ذاك سيبدو هذا سهلا."
- على الأقل هذا يجيب على سؤالي عن سبب موافقتك على هذا المشروع.فأنا أشك في أن جاستين سيصبح عاطفيا للغاية إذا سمع بخطبتي.
قطب نك حاجبيه:" ستهدأ."
فقال دوني:" لكنني أشك في أن تكون هذه آخر مرة تراها فيها.لو كنت مكانك لتوقعت رؤيتها في العرس,فهذه طريقتها الوحيدة للتأكد."
قال الساقي هذا فنقلت موللي نظرها بين الرجلين:" أي عرس؟"
فقال نك :" عرسنا طبعا. هيا بنا لنرى من يمكننا أن نصدمه في حفلة .زنتك.."
الود طبعي غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 10-11-2013, 10:56 PM   #3

الود طبعي

  عَضويتيّ : 1025
  تَسجيليّ : Nov 2012
مشآركتيّ : 2,001
 نُقآطِيْ : الود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond repute
شكراً: 0
تم شكره 23 في عدد 20 مشاركات
افتراضي رد: 329 - أيظن - برباره ماكماهون (كاملة)


2- تمثيل


كانت موللي و نك وحدهما في المصعد المتوجه بهما إلى الطابق الأعلى في ذلك الفندق المترف و كانت أفكارها تدور.ستدخل الحفلة مع هذا الرجل البالغ الحيوية, الذي يفترض أنه خطيبها.هل من الممكن أن تستمر هذه الخطبة؟ هذا ما فهمته كارمن في فورة غضبها. لكنها عند التفكير هل ستدرك مدى استحالة ذلك؟
قال بفظاظة:" ما فهمته أن رجلا تركك لأجل حبيبة أخرى و تريدين أن تبدي له انك مخطوبة لئلا يظن متكدرة بسببه."
فقالت و قد اغاظتها طريقته في الكلام:" أرى أن التدريب على الإحساس يلعب دورا هاما في حياتك."
- ماذا؟
- لا تهتم! أظنك فهمت ذلك.و إذا سمحت لي باقتراح لا أحد سيصدق أننا مخطوبان إذا بقي الغضب على ملامحك. هل يمكنك أن تبتسم أو ما شابه؟ و أثناء ذلك هل يمكنك أن تتظاهر أنك تراني فاتنة؟
- فاتنة؟
فأومأت:" دوما كنت أريد أن افتن أحدا.ألا تظن أن الخطيبة الجديدة يمكنها أن تكون فاتنة؟"
- تماما.
عرفت من لمعان عينيه أنه كان يسخر منها.فليكن مادام يفعل ما طلبته منه.ما تريده فقط هو أن تجتاز هذه الحفلة, و بعد ذلك يمكنها أن تؤلف قصة تفسخ بها خطبتهما خلال أسابيع قليلة.وعندما يرى زملاؤها في العمل نك فإن كل شفقة على موللي المهجورة ستتلاشى فورا. كان الاحتفال في أوجه عندما دخلا قاعة الرقص الفسيحة المزينة التي تطل على مناظر رائعة لسان فرانسيسكو.
- هاأنت أخيرا يا موللي؟ كنت أسأل عنك.
حياها رئيس الشركة " جون بيلينغز" ثم نظر إلى نك بفضول:
- مرحبا يا جون.أقدم لك خطيبي نك بايلي,و نحن آسفان لتأخرنا هذا فقد حدث ما أعاقنا.
سبق السيف العذل.و رجت أن لا تكون اقترفت غلطة كبرى.
- سعيد بمقابلتك، يا نك. لقد سمعت شائعات تقول إن فتاتنا موللي تصادق شخصا غير عادي.لا بد أن تعلم كم نحن فخورون بموللي وعملها. لقد كان حجر الأساس لهذا الاحتفال, و من دونها ما كنا أقمنا هذا الاحتفال اليوم.
توهج وجهها سرورا و دهشة. لم تكن تتوقع مثل هذا التكريم.و ازدادت دهشتها عندما وضع نك ذراعه حول خصرها و قال:" موللي ذات عزيمة بالغة لا تستسلم ما لم تحصل على ما تريد."
شعرت بالأحاسيس تتفجر من لمسته و نسيت طبيعة الحديث للحظة. لم يتملكها من قبل شعور كهذا من مجرد لمسة.ما الذي يحدث؟
تابع جون سيره و تحدث إليها آخرون أثناء سيرها يهنئونها على جودة تصميماتها متبادلين التحيات وكانت تقدم نك إلى الجميع.و فجأة أفسح القوم طريقا ليمر منه جاستين و بريتاني,و هدأ المحيطون بموللي و أخذوا يرقبون المشهد بشوق.
قال جاستين:" موللي, تسرنا رؤيتك.كنا نتساءل أين أنت.هل جد عليك عمل في آخر دقيقة؟"
- ماذا حدث يا موللي؟ كنا بدأنا نتساءل عما إذا كنت ستحضرين أم لا؟
قالت بريتاني هذا و هي تتأبط ذراع جاستين و كأنها غريق يتمسك بحبل النجاة.كانت الشقراء الطويلة ممشوقة القوام و الثوب الأزرق الفضي محكم التفصيل على جسمها النحيل. شهدت لها موللي بالأناقة الآن. و لكنها للمرة الأولى لم تهتم ببريتاني او جاستين.كانت تستمتع بتذوق لحظة النصر.
تقدم نك مادا يده:" أنا السبب في تأخر موللي.أنا نك بايلي.هل تعملان لدى موللي؟"
كانت نظرة جاستين المجفلة لا تثمن.قطب جبينه وصافح نك وهو يهز رأسه:" أنا لا أعمل لدى موللي.بل نعمل معا أحيانا في المشاريع.أنا جاستين موريس محاسب في شركة .زنتك.."
و نظر إلى موللي :" لم أكن أعلم أنك ستحضرين مع شخص ما"
أحقا؟ أجابته موللي و هي تنظر باسمة إلى نك و قد أجفلت عندما رأت الدفء في نظراته إليها.وعاد يحيط كتفها بذراعه بينما تابعت هي تخاطب جاستين:" ما الذي جعلك تفكر في ذلك؟"
قالت هذا دون أن تنظر إلى بريتاني بينما قال نك:" من الصعب أن أدع شيئا يشاركني في موللي. لكن هذا الاحتفال كان هاما بالنسبة إليها و لهذا جئنا,التأخر خير من العدم كما يقال." و مر على بريتاني بنظرة عدم اهتمام عابر ثم عاد بانتباهه إلى موللي.
كادت موللي تقهقه ضاحكة و هي ترى ذهول بريتاني فهذه بجمالها لم تعتد أن يرمقها الرجال بنظرات عابرة.نظرت موللي الى جاستين و شعرت بوخزه مفاجئة.لقد أضاعت أسابيع سدى في الحداد على نهاية علاقتهما, ثم هاهي ذي الآن لا تشعر بشيء.أتراها متقلبة إلى هذا الحد؟ أم كانت رغبتها مجرد مباهاة بأن لديها حبيبا تخرج معه إلى المطاعم الحديثة الطراز و إلى الحفلات و النزهات؟ مهما يكن فقد شعرت بالارتياح الآن كونها لم تعد تحت سحره,و لم يعد لديها ما تثبته لجاستين أو بريتاني.
قالت:" علينا أن نتابع سيرنا.لقد قابلنا جون و أنا أريد الآن أن يقابل نك شركاءنا اليابانيين الجدد."
- هل هذا خاتم خطبتك؟ سألتها بريتاني هذا و هي تحملق غير مصدقة في يد موللي. رفعت موللي يدها متباهية بخاتم زواج جدتها.عند ذلك التقط مصور صورتين فأجفلوا للوهج المفاجئ.
رتبت موللي نفسها ومالت قليلا باسمة نحو المصور بينما تراجعت موللي خطوة إلى الوراء إلى جانب نك ثم رفعت بصرها إليه باسمة:" هل نقترب أكثر من بعضنا البعض؟"
فمال إلى الأمام و همس:" هل ما فعلته يكفيك؟"
فقالت بصوت خافت:" عملك عظيم,و أنا أقدر لك هذا."
وسطع وهج آخر. قررت موللي أخيرا أن تدع جاستين و بريتاني يلتمسان الأضواء كانت مستعدة للذهاب فقد أكملت مهمتها.و قالت وهي تبتعد:" نستأذن."
وعندما أخذا يخترقان جموع الضيوف كانت يد نك على كتفها فقالت راضية:" هذا كل ما كنت أطلبه.شكرا."
- مواجهة جاستين و بريتاني... هل هذا هو السبب الوحيد لهذه الخدعة العظمى؟
- بريتاني أكثر, فأنا لا أطيقها لقد عملنا معا في شركة .زنتك. مدة سبع سنوات تقريبا و مع ذلك لم نتفق.
- إنها امرأة أنانية!
- معظم الرجال يجدونها فاتنة.
فقال بحزم:" بل معظم الرجال يجدون جسدها فاتنا وهذا مختلف."
- لا أدري ما الفرق
- ربما عليك أن تكوني رجلا لتدركي الفرق.والآن أخبريني يا موللي ماغاير,ما هو عملك في شركة .زنتك.؟ فكرة رئيسك عنك رفيعة.
- عملت في الشركة منذ تخرجت من كلية الفنون.وأنا أحد مديري القسم الفني الآن و حديثا حالفني الحظ و حصلت على مشروع شركة.هاماكوموتو..
- هل أنت محظوظة ؟ أم موهوبة؟
فضحكت:" يعجبني تفكيرك.أنا أهتم بالتصميمات التخطيطية و الإعلانات."
- وماهو دور جاستين في كل هذا؟
إنه رجل ارتبطت به فترة من الزمن, لولا تصرف بريتاني الفظيع لما كان لانفصالنا أهمية كبرى.لكنها امرأة قذرة و قد سئمت من موقفها المتعالي. و نظرت من فوق كتفها فرأت المرأة تتحدث إلى المصور.ربما ترتب أمر صورة أخرى يمكنها أن تفيدها بشيء: "جاستين هو أحد المحاسبين المتنفذين في الشركة و نحن غاليا ما نعمل معا. أردت أن أسترد كرامتي أمام بقية الفريق فمن الصعب أن أشعر دوما أنني موضوع شفقة حين أدخل أي مكتب."
- إذا أنجزنا المهمة و انتهينا هنا؟
فأومأت:" حالما ننتهي من الحديث مع زبائننا.هل أنت مستعجل للرحيل؟"
فهز رأسه:" كانت مواجهتنا هنا أخف من مواجهتنا لكارمن."
ابتسمت موللي و هي تومئ محيية ضيفا آخر:" لو كان جاستين لاتينيا أتظنه كان سيظهر الغضب؟"
نظر نك إلى الجموع فرأى جاستين:" لا, إلا اذا كان هذا يخدم مصالحه."
- إنه يركز على الفرصة الرئيسية التي هي ترقيته.ولكن ألسنا جميعا من الطراز نفسه؟
- ربما كلامك صحيح.
رغم شكوكها الماضية, أدركت أنها مستمتعة بالحفلة.كانت تشعر بوخزه ذنب في كل مرة قدمت فيها نك بصفته خطيبها, و لكن خفف من ذلك علمها بأن أكثر من تحدثت إليهم لا يعرفونها إلا من خلال صلة العمل.فرتبت الأمر بحيث ينتشر خبر الانفصال خلال أسبوعين. انتهت الحفلة حوالي الثامنة, ولم يكن لديها ما تشكوه بالنسبة إلى اهتمامه الذي كان مركزا عليها طوال الوقت.في الواقع كان ذلك تصرفا ذكيا منه. و تملك موللي شعور بالأسف لانتهاء الحفلة.
- شكرا لك مرة أخرى نك.و أنا ممتنة لك كل ما فعلته.
- العون كان متبادلا. كان دوني يعلم أن كارمن ستثير المتاعب.
- ألم تتكهن أنت بذلك؟
- لقد انفصلنا منذ شهرين و هي تعلم ذلك لكنني سمعت أنها قادمة هذا النهار, ففكرت في مواجهة في المقهى في مثل هذا الوقت أسهل منها في مكان أكثر ازدحاما. ذلك أنني لم أكن أريد أن أنفرد بها.إياك أن تثق بامرأة تحتقرها, كما يقال.
- هذه نصيحة سأتذكرها دوما. إنها تبدو من النوع المولع بإثارة المشاكل بين الناس
- إنها تحب الاستعراض مثل بريتاني صديقتك.
- أرجوك برتاني ليست صديقتي.ولا أريد أن أراها مرة أخرى.
- لكنها ستكون غدا صباحا في الشركة كعادتها.
- آه حسنا هناك أشياء يجب الصبر عليها.
على الأقل ارتاحت موللي من شفقة زملائها في العمل.فقد سر أكثرهم بالتعرف إلى نك و بدت عليهم السعادة من أجلها.
- هل لديك سيارة؟
- لا فقد جئت في تاكسي.سأنادي سيارة و أصل إلى البيت بسرعة فائقة.
أومأ إلى حارس الباب فأحضر لها تاكسي في لحظة. فمدت يدها إليه لتصافحه:" شكرا مرة أخرى يا نك لمساعدتك."
- أنا واثق أن للخطيب بعض المزايا. ثم أخذها بين ذراعيه في عناق سريع.
ما الذي حصل؟ لم تدرك موللي ما يحدث. عدة ساعات من الثرثرة مع هذا الرجل وما زالت جاهلة به.لم تتوقع عناقه ولا استجابتها له: "الوداع , يا موللي ماغاير."
تنهدت و هي تنظر إليه من نافذة السيارة التي كانت تبتعد بها. جاستين ليس الرجل الذي يجب أن تبكي على فراقه إنما هذا الرجل نك بايلي .


الود طبعي غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 10-11-2013, 10:57 PM   #4

الود طبعي

  عَضويتيّ : 1025
  تَسجيليّ : Nov 2012
مشآركتيّ : 2,001
 نُقآطِيْ : الود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond repute
شكراً: 0
تم شكره 23 في عدد 20 مشاركات
افتراضي رد: 329 - أيظن - برباره ماكماهون (كاملة)


3-خدمة مدفوعة


في صباح اليوم التالي, أخذ نك يحدق في الصحيفة التي وضعتها سكرتيرته على مكتبه و قد تملكه الغضب...تبّا! كان عليه أن يتكهن بذلك الليلة الماضية.و الآن عليه أن يصلح ما أفسده قبل أن تخرج الأمور من يده.سألته هيلين:" هل هناك ما تريد قوله سيدي؟"
عملت معه هذه المرأة البالغة الخامسة و الخمسين من العمر منذ استلم إرثه من أبيه و المتمثل في سلسلة .فنادق ماغيللان. التي تغطي الساحل الغربي. وكان فندق .فلاغ شيب. هو الأول, و قد جعله مركز قيادته كما فعل أبوه قبل وفاته منذ عشر سنوات.
تبّا لماذا لم يفكر في الصحف عندما أخذت الكاميرات له الصور الليلة الماضية؟
تملكه وهو ينظر إلى الصور شعور بالضيق هل كان الأمر مجرد خطة موضوعة؟ نوعا من الخداع؟ تمثل دور الخطيبة لتبدأ بعد ذلك بابتزازه؟ أم أنها مجرد محاولة منها للتعرف إليه أملا في نوع من الربح؟
تعود نك على ملاحقة النساء له منذ ابتدأ في دنيا الأعمال... طمعا في حصة من ماله أو التألق الذي تجلبه إدارة الفنادق.لكنه لم يتوقع شيئا كهذا. كانا, هو و موللي, يحتلان عناوين القسم الاجتماعي في الصحيفة.
مالك الفنادق الكاره للزواج يستقر أخيرا... نك بايلي يتزوج. كان واثقا من أن دوني لم يكن يتوقع النتيجة عندما اقترح أن يمثل نك دور الخطيب لفتاة غريبة. كان الاقتراح يستحق التفكير نظرا لمتطلبات كارمن المتزايدة. ولقد حاول فسخ علاقتهما برفق لكنها لم تفهم أن ما بينهما قد انتهى. و شعر بوخزه من خيبة أمل وهو يفكر في أن موللي ستسرع إلى الاتصال به مقدمة اقتراحا او طالبة شيئا.وقفت هيلين بجانب المكتب متأملة الصور مائلة إلى الأمام لتقرأ المقالة. ثم تمتمت: "لم أرسل إليها أزهارا أو أحجز لها مائدة في أي من مطاعمك المعتادة"
- ليس الأمر كما تظنين. قال هذا وهو يطوي الصحيفة ثم يلقي بها في زاوية المكتب. لقد طلب من دوني أن يتحرى عن موللي ماغاير وما تسعى إليه و أن يقضي على أي شيء قد يكون نما في ذهنها.
قالت هيلين:" ما الذي علي أن لا أظنه؟ ألا تعني الخطبة التصميم على الزواج؟ "
- مخبر الصحيفة أخطأ . نحن غير مخطوبين.
- في إحدى الصور يبدو خاتم الخطبة.
- هل وصلتك الأرقام من موقع البناء في بورتلاند؟
- هل تغير الموضوع سيدي؟ قالت هذا و هي تعود إلى مكتبها و تأخذ في مراجعة التقارير و الملفات المكدسة.
و عندما رن جرس الهاتف تناولته بسهولة ثم رفعت بصرها باسمة: "دوني على الخط يا سيدي ".
فاختطف السماعة: " تبا لك و لأفكارك اللعينة!"
- أظنك قرأت الصحيفة
- لم أفكر قط في أن الصحافة ستكون هناك
-ربما موللي هي التي تدبرت هذا طمعا بالمال أو بمصلحة.ما الذي تعرفه عنها؟
- إنها تبدو لطيفة بما يكفي.هل تريدني أن أتحرى عنها؟
- نعم و أخبرني إذا وجدت شيئا ذا أهمية.
- أنت محظوظ لأنك لم تظهر على نشرة الأخبار فقد كان العناق جيدا.
- أي عناق؟ كان ذلك العناق جيدا و لكن كيف عرف به دوني؟
- ألم تر الصفحة الثانية؟
قلب نك الصفحة إلى حيث بقية المقالة, فرأى صورة لعناق وداعه, تبا لذلك!
و سأله دوني: " إذا, هل ستراها مجددا؟"
- لا فقد كان ذلك لليلة واحدة فقط.هل نسيت؟تبا! ألست أنت الذي سعيت بذلك؟ هذه المقالة تبدو مشبوهة. عليك أن تتحرى عن سبب نشرها و انظر ما بإمكاننا فعله لإصلاح الأمر. كذلك عليك أن تكتشف ما هي لعبة موللي.
- هيه... أنا أعيش للعمل هذا صحيح. و لكن أليس لديك من يمكنه القيام بعمل أفضل؟
- أدع أناسا آخرين يعرفون الوضع؟ هذا مستحيل.
- و كارمن؟
- لقد فهمت الأمر بالأمس.
- إلى أن تراك في مكان ما من دون خطيبة . فإذا اشتبهت أن هناك خلافا بينكم ستعود إليك هذه المرة بشكل يجعل رجوعها عنك مستحيلا.
- هذا جميل. سأهتم بذلك في حينه.ألم تفعل شيئا بالنسبة للأمر الآخر؟
- أعطني فرصة, يا نك, فقد ابتدأت لتوي منذ يومين. هذه الأشياء تأخذ وقتا. علي أن أبدي المودة قبل أن يفضي إلي أي شخص بالأمر.فإذا استعجلت الأمور سيشككون للأبد.
كان دوني مورغان قد أنشأ وكالة للتحريات الخاصة منذ عدة سنوات بعد أن عمل عشر سنوات في " قسم شرطة لوس أنجلوس".و كان نك قد استخدم ابن خالته هذا ليتحرى له عما إذا كان هناك اختلاس في المقهى, ذلك أن أرقام المبيعات تدهورت مؤخرا على الرغم من ازدحام المكان الدائم.تملكته الشكوك لكنه كان يريد برهانا قبل أن يتصرف. ووافق دوني على أن يسعى متخفيا إلى العثور على برهان.
و سأله دوني: " كيف حال خالتي؟"
- على حالها. كان هذا هما آخر يتملكه فصحة أمه تتدهور منذ أسابيع. كانت الممرضة التي ترعاها طوال الوقت متفائلة على الدوام لكن الطبيب كان أكثر تحفظا. كان نك يكره العجز الذي يشعر به عندما يكون بجانب أمه. إنه يريدها أن تشفى و تستعيد نشاطها المعتاد لتعود مجددا تلك المرأة النابضة بالحياة.
- بلغها تحياتي عندما تراها. على أن أذهب الآن.
أدخلت هيلين إليه الملف الذي يريده ثم أخذت الصحيفة و هي تتأمل الصورة الجديدة.
ركز نك انتباهه على الملف باذلا جهده في نبذ موللي ماغاير من ذهنه. إذا فكرت في أن تستفيد بشيء مما حدث الليلة الماضية فسوف تندم. كانت بينهما اتفاقية لليلة واحدة و هذا كل شيء. لكنه أخذ يتساءل عما كانت تفعله تلك اللحظة... تخطط و تتآمر.
كانت موللي تعمل أثناء تناولها الغداء. لقد وصلت إلى المكتب باكرا لكي تتمكن من إنهاء عدة مشاريع كانت وضعتها جانبا عندما أخذت تعمل لحساب شركة.هاماكوموتو. و قد صممت على قضاء عطلة نهاية الأسبوع في منتجع للمياه المعدنية...ابتداء من الغد. فساعات العمل الطويلة التي تطلبتها إبرام تلك الاتفاقية مع الشركة اليابانية استهلكت الكثير من ساعات فراغها. و لهذا أخذت عطلتها بعد ظهر الجمعة مباشرة حتى صباح الاثنين.و لم تكد تستطيع الصبر!
تناولت ملفا آخر مستمتعة بحس الإنجاز الذي يرافق إنهاء العمل.نشرت التخطيطات على منضدة الرسم ثم تناولت القلم الفحمي.كانت تريد أن تنهي آخر رسم لديها قبل أن تأخذ فترة استراحة.
ساد الصمت فجأة في القاعة الواسعة المخصصة للفنانين فرفعت موللي بصرها ليقع مباشرة في عيني نك بايلي.
حدقت إليه بدهشة. ألم يودعا بعضهما إلى الأبد الليلة الماضية؟
و على الفور تذكرته و هو يغازلها ممثلا دور الخطيب العاشق الليلة الماضية.لكن لم يكن يبدو عليه اليوم أي استعداد للغزل. البذلة القاتمة و القميص الأبيض اللذان يرتديهما أبرزا شخصيته الفياضة بالرجولة.وبدا لها أن مجرد وقوفه هناك ملأ القاعة.كان هذا غريبا. فهي لم تلحظ قط من قبل أن هذا المكان الفسيح المكشوف ضيق بهذا الشكل.
نظر إلى الفنانين الآخرين الذين أسرعوا جميعا للاهتمام بعملهم, ما عدا بريتاني التي أخذت تحملق فيهما من بعيد. و اذا كان نك قد لاحظ هذا فقد تجاهله تماما إذ كان ينظر إلى موللي مباشرة:" علينا أن نتحدث"
بدا الفولاذ وراء لهجته اللينة تماما كما كان مع كارمن. نظرت إليه بحذر:" نتحدث في عن ماذا؟"
ما الذي يفعله هنا؟ و كيف جاء إلى هنا؟ إنه يعلم طبعا أنها تعمل في شركة .زنتك..ألم يجد صعوبة في الظهور أمام المكتب الخارجي و السؤال عنها؟و لكن لماذا تركته موظفة الاستقبال يدخل من دون مرافق؟هذه ليست العادة المتبعة.
سألها :" هل رأيت صحيفة اليوم؟"
فهزت رأسها :" نادرا ما أقرأ الصحيفة المحلية. لماذا؟"
استدار ووضع يديه في جيبي بنطلونه وهو يتأملها بتقطيبته المألوفة. توقفت موللي عن الحركة و لكن هذا استلزم منها جهدا بالغا. نظرت في أنحاء الغرفة بسرعة و لاحظت كيف أن الجميع كان يبدو مشغولا. لكنها تعلم أنهم يصغون بفضول. بريتاني على الأقل كانت أبعد من أن تستطيع سماع شيء لكن موللي رفضت أن تصب الزيت على نار الأقاويل فقالت له :" تعال معي"
و نزلت من على مقعدها العالي و اتجهت الى باب الخروج. كان المكان الوحيد الذي يمكنها الانفراد فيه هو قعر السلم. فتحت الباب ثم أطلت منه لتتأكد من أنهما وحدهما قبل أن تستدير لتواجه نك :" ما الذي تريده؟ لم أتوقع أن أراك مرة أخرى".
- أصحيح هذا؟ من الصعب تصديق ذلك خصوصا بعد تغطية الصحافة لما حدث الليلة الماضية.
- الصحافة؟ كنت أعلم أنهم سيكونون هناك. ذلك أن شركتنا الجديدة هي حدث هام. وما لدينا من مخططات يؤثر على عدة شركات في سان فرانسيسكو و حول العالم. هل حاول أحد أن يجري معك مقابلة؟
و كان هذا مستحيلا لأن نك كان بجانبها طوال الوقت إلا إذا حصل هذا بعد ذهابها.
- هناك صور لنا في الصحيفة اليوم بالإضافة إلى مقالة عن زوبعة حبنا و خطبتنا.
حدقت موللي إليه ذاهلة :" ماذا؟ أنا لم أعطهم أي قصة حتى إنني لم أتحدث إلى أي صحفي. كنت أنت معي طوال الوقت و تعرف أنني لم أفعل هذا."
كيف كتبت الصحيفة قصة الخطوبة و لماذا؟ كان من المفترض أن تتركز التغطية الصحفية على اتفاقية الشركة الجديدة.
- لا يهم كثيرا من الذي أعطى القصة للمراسل الصحفي. الموضوع هو أن القصة في صحيفة هذا النهار و ربما قرأها الجميع.
- لكن هذا سينتهي بعد يوم أو يومين. أعني من يهتم لخطبة مديرة فنية في .زنتك.؟"
- المجتمع بأكمله و القطاع المالي في سان فرانسيسكو سيهتم بذلك إذا كان خطيبها هو نيكولاس بايلي صاحب .فنادق ماغيللان.".
تخلخلت ركبتا موللي فهبطت جالسة على درجة السلم و هي تحدق فيه و تجفف راحتيها اللتين رطبهما العرق ببنطلونها.ثم هزت رأسها :
" مستحيل! لا يمكنك أن تكون رئيس .فنادق ماغيللان..إنها موجودة منذ عشرات السنين وهي إرث عائلي."
- أنشأها جدي بعد الحرب ثم ورثتها أنا بعد وفاة منذ عشر سنوات.
- ما الذي كنت تفعله في المقهى عند العصر إذن؟ ظننتك... و سكتت فجأة.
أراح قدمه على الدرجة بجانبها ثم انحنى يتكئ على ركبته:" ظننتني ماذا؟"
- دعك من هذا عندما سألك الناس عن عملك لم تقل إنك صاحب الفندق! قلت فقط إنك تعمل في حقل الصناعة.
- أعني بذلك الفنادق. لكن .زنتك. لم تكن شركتي و لهذا لم أشأ أن أسرق الأضواء منك أثناء حفلتك.
- الآن ماذا تريد؟ أن أرسل تصحيحا للصحيفة؟
لم تستطع موللي أن تصدق هذا... أن رئيس .فنادق مغيللان. وافق على أن يقوم بدور خطيب مؤقت لها! لم تجد هذا معقولا.


الود طبعي غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 10-11-2013, 10:57 PM   #5

الود طبعي

  عَضويتيّ : 1025
  تَسجيليّ : Nov 2012
مشآركتيّ : 2,001
 نُقآطِيْ : الود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond reputeالود طبعي has a reputation beyond repute
شكراً: 0
تم شكره 23 في عدد 20 مشاركات
افتراضي رد: 329 - أيظن - برباره ماكماهون (كاملة)

سألها :" هل أعطيتهم أنت القصة؟"
فهزت رأسها.
- من غير المحتمل إذن أن يقبلوا تصحيحا منك. و بعد نشر الصور أشك في أن أحدا سيصدق ذلك على أي حال. و من ناحية أخرى تجاوز الأمر هذا الحد. فلقد رأت أمي المقالة و الصور.
- و هي لم تقبل بذلك؟
كوللي تتفهم فكل أم ترغب في رؤية خطيبة ابنها قبل الخطبة.
- أخبرها الحقيقة فأنا واثقة من أن محيطها غير محيط بريتاني و جاستين و على أي حال أنا أفكر في إعلان انفصالنا قريبا.
- و كيف؟
فهزت كتفيها :" سأذهب إلى عدة مناسبات وحدي و إذا سألني أحد أقول بأن خطبتنا لم تنجح."
فتردد :" ليس الآن".
- ماذا تعني بقولك ليس الآن؟
- عليك أن تتمهلي قليلا
- ماذا؟ و لماذا؟
- أمي مريضة منذ فترة و هذه المقالة غيرت وضعها تماما. طبيبها و ممرضتها يظننا أن الحدث هو ما جعلها تعود إلى الوقوف على قدميها. لقد بدا عليها من التحسن بعد قراءتها المقالة أكثر مما اكتسبته منذ أسابيع."
- ما هو مرضها؟
- أصيبت في الشتاء الماضي بالتهاب رئوي لم تشف منه تماما. هزلت و فقدت اهتمامها بكل شيء.
فأجابت موللي :" لا بأس, لن نصحح الخبر إذن."
- هناك المزيد. إنها تريد أن تتعرف إلى خطيبتي.
- أخبرها بأننا انفصلنا.
- لقد أخبرتك لتوي بأنها تغيرت تماما لأنها ظنتني سأتزوج و هي تريد أن تقابل عروسي المقبلة.و إذا كنت تظنين أنني سأقضي عليها فأنت مجنونة.
فقالت باستنكار :" لكننا غير مخطوبين."
- أنا و أنت نعلم هذا و كذلك دوني. لكننا لسنا كذلك بالنسبة لبقية العالم. ألم تقدميني في حفلتك على أنني خطيبك؟ يمكنني أن أستدعي عشرات الشهود على ذلك الآن.
أخذ الشك يتملكها بالنسبة إلى قصده من هذه المناقشة :" لكن ذلك كان لتلك الليلة فقط."
- أنا ساعدتك في الخروج من مأزقك و عليك أن تساعديني في الخروج من مأزقي.
- لكني ساعدتك مع كارمن
- أنا ساعدتك مع بريتاني و جاستين و هما اثنان مقابل واحد. مازلت مدينة لي بواحد.
قفزت واقفة بغضب:" أنا لست مدينة لك بأي بشيء."
وقف بدوره و أخذا يحدقان ببعضهما البعض فلاحظت نظراته القاسية و ما فيهما من عزم و تهجم.
- إذن أنت لا تمانعين إذا أنا مررت على مكتب جاستين أثناء خروجي وأخبرته أن كل شيء كان مجرد ادعاء؟ و ربما أخبرت بريتاني أننا كنا نخدعهم جميعا.
- لن تفعل هذا
فقال بنعومة :" جربيني".
- لماذا تريد أن يعتقد معارفك أنك خطيبي؟ أنا فنانة أعيش في أحلام اليقظة و ألبس الجينز و الصندل.إذا كنت أنت حقا كما تقول فأنت غني و ربما لديك عشرات من النساء يرتمين عند قدميك. من سيصدق أننا خطيبان؟
- هذه ملاحظة هامة, أليس كذلك؟ لكن الحقيقة هي أن الصحيفة هي التي قالت ذلك, مكملة بصور تجعل من يراها يصدق الخبر.
- أنت مخبول من أدراني بأن ما تقوله صحيح؟
فقال و عيناه تلمعان بشكل خطر:" أتظنني أخترع كل هذا؟ اشتري الصحيفة."
أخذت تفكر كيف أن خدعة صغيرة لا ضرر منها يمكن أن تستحيل قضية معقدة كهذه.
سألته بارتياب:" ما الذي تريدني أن أفعله؟"
- تعالي الليلة لتتعرفي إلى أمي و ستتناولين العشاء في بيتها.لا أضمن لك أنها ستجلس معنا على المائدة.لكنها ستتعرف إليك على الأقل. تظاهري بأننا خطيبان و عندما تتحسن صحتها سنخبرها بأننا فسخنا الخطبة. و لكن ليس قبل أن تشفى! فهذا أول دليل مشجع رأيناه و أنا لن أعرضه للخطر.
- و كيف أتأكد من أنك حقا صاحب فنادق ماغيللان؟ أتراه يظنها تخرج مع رجل غريب عنها تماما؟
- عودي معي إلى الفندق إذا شئت و سأريك مكتبي و أجعلك تقابلين سكرتيرتي التي ستشهد معي. لقد عملت مع أبي من قبلي و هي تعرفني منذ كنت صبيا صغيرا.و سأدعو "دوني" ليشاركنا هذه الليلة إذا كان هذا يشعرك بمزيد من الارتياح.
- دوني؟
- ابن خالتي... الساقي في البار.
- ابن خالتك يخدم في بار؟ و تتوقع مني أن أصدق أنك صاحب سلسلة .فنادق ماغيللان.؟"
- إنه مخبر خاص يعمل في قضية فلا تخبري أحدا بذلك. ومادام وضعني في هذه الورطة أتصور أن الأفضل أن يكون موجودا ليساعدني على الخروج منها.
- كان يمكنك أن ترفض.
- و من يساعدني على كارمن؟
فهزت رأسها :" لا تحاول أن تقنعني بذلك.. أنت لست بحاجة إلى مساعدة مني ضد كارمن أو أي امرأة أخرى."
- لكنني بحاجة إلى أن تساعديني مع أمي. لقد جربنا كل علاج اقترحه الطبيب و هذه هي المرة الأولى التي تمنحني أملا.
حدقت إليه وهي تسمع الإخلاص في صوته. لقد ساعدها الليلة الماضية فهل سيكون صعبا أن تمثل دورا لأجله ليلة أخرى؟ و تنهدت.
- لا بأس. أعطني العنوان و ٍاذهب إليكم عند الساعة السابعة. هذه الليلة فقط و نصبح متساويين.
- لا انا أريدك أن تجاريني في هذا الأمر حتى تتحسن صحة أمي و بعد ذلك نتظاهر بالخصام ثم نفسخ الخطبة و يذهب كل في طريقه.
- و كم تظن هذا سيستمر؟
- حسب ما يقتضيه الأمر. أسابيع قليلة أو شهرا أو شهرين على الأكثر.
- شهرا أو شهرين؟ لا يمكنني أن أقيد حياتي شهرا أو شهرين. أنت تطلب مني أن أعطل حياتي كليا لأجلك بينما أنا لا أعرفك.
- كنت أعلم أننا سنصل إلى هذا الحد. كم تريدين؟
حدقت إليه مذهولة.
- هل تستلقي في سريرك ليلا لتفكر كيف يمكنك أن تهين الآخرين؟
ثم سارت نحو الباب و قلبها يخفق لشدة الانفعال من هذا الظلم.
- لدي أشياء أفضل أقوم بها في السرير
و على الفور قفزت إلى مخيلتها صورته مع كارمن و لم تشأ أن تفكر في ذلك.
- موهبتك إذن تظهر بشكل عفوي. أنا لا أريد شيئا منك! و قد تراجعت عن وعدي بالخروج معك الليلة. و تابعت وهي تفتح الباب:" ابحث عن طريقة تخبر بها أمك الحقيقة."
- الحقيقة؟ أي حقيقة؟
ألقى جاستين هذا السؤال من حيث كان واقفا قرب الباب الذي يؤدي إلى قاعة العمل. أرادت موللي أن تقفز عائدة إلى السلم ة تصفق الباب في وجهه. ثم ما الذي يفعله جاستين هنا؟
و تدخل نك يساعدها :" أمي تريدنا أن نقيم عرسا مترفا بينما موللي تريد حفلة هادئة تدعو إليها أصدقاءها المقربين.لكنها تكره أن تؤذي مشاعر أمي."
و سألت هي جاستين :" هل تريد شيئا؟" أما هي فلم يسألها أحد ماذا تريد طبعا ... و هكذا وقفت تنظر إلى خطيب حالي و حبيب سابق يحدقان ببعضهما البعض ... كما كان الأمر في الماضي عندما كان الرجال يتقاتلون لأجل امرأة.
وقال جاستين:" أنا بحاجة إلى ناثان لكي يخطط لي نموذجا لكنه يقول إنه مشغول بعمل أوكلته به لذا يريد موافقتك.ساعديني في هذا يا موللي"
حملقت موللي فيه. كانت تعلم أنها تفرغ احباطها عليه لكنه يستحق ذلك فقد أدركت أنه كان يحصل على ما يريد منها بظرفه و عذوبته أثناء علاقتهما. هل كان هذا هو سبب إظهاره الاهتمام بها و الحرص على إرضائها.
- اذهب و اسأل بريتاني إن كان لديها أحد ليساعدك.
- انتظر دورك إذن.
ثم عادت بانتباهها إلى نك و كان متكئا على إطار الباب ببساطة و كأن لا شيء في العالم يشغل باله ما عدا التوتر حول عينيه الذي كان يناقض ادعاءه. وقالت بحدة :" إذا لم يكن لديك ما تفعله, فأنا لدي."
- سأمر لاصطحابك بعد العمل, نحن لم ننته من حديثنا.
أدركت أن عيون الجميع منصبة عليهما فأومأت بالإيجاب لكنها لم تكن راضية بالوضع:" عملي ينتهي عند الخامسة و لكن سيكون علي أن أغير ملابسي.يمكنني أن أقابلك هناك."
ثم انتبهت إلى أنها لا تعرف أين يقيم و المفروض أن تعرف الخطيبة ذلك. لكنها لم تستطع أن تسأله بوجود جاستين.و كأنه استطاع أن يقرأ أفكارها فهز رأسها:" أنت تعلمين أن ليس لدي مانع من أوصلك إلى بيتك ثم أنتظرك ريثما تغيرين ملابسك. أراك عند الخامسة يا حبيبتي."
ثم مال إلى الأمام و عانقها.
و كادت موللي تنفجر.لم تكن تريد ذلك لم تكن تريد شيئا من هذا الرجل, لكن وجود جاستين و بريتاني و بقية الزملاء جعلها تتمسك بالهدوء. كان خفقان قلبها يعلو وهو يتركها و يغمز بعينه ما كاد يصيبها بالجنون! نظرت إليه وهو يخرج, ثم نظرت إلى جاستين الذي مازال واقفا بقربها يكبت غضبه:" متى تعرفت إليه؟ "
- بعد أن انقطعت علاقتنا. أنا مشغولة الآن
- أنا بحاجة إلى ناثان. قال جاستين و هو يتبعها إلى مكتبها.
- أي جزء من كلمة " لا" أنت لم تفهمه؟
قالت هذا و قد ازداد غضبها. لو كان لديه ذرة عقل لاستعملها و تركها و شأنها.
- هيه ما الذي كدرك؟ إنها خدمة بسيطة. كنت دوما تساعديني في الماضي. نحن مازلنا صديقين يا موللي أليس كذلك؟
و ازداد اقترابا منها و كأنه يريد أن يؤثر عليها بسحره لكي تستجيب له.
و تصورت موللي الأقاويل التي سرعان ما تنتشر عصر ذلك اليوم, فبقيت عيناها على أوراقها:" لا, نحن لسنا صديقين و أنا لن أدع ناثان يترك عمله الحالي. اذهب و اسحر بريتاني و هي تعطيك ما تريد بكل تأكيد فأنتما الاثنين متلائمان."
فقال بلطف :" أتغارين؟"
فأجابت ساخرة :" لا. انفصالنا كان أفضل ما حدث لي فقد تعرفت إلى نك فانظر أين أنا الآن."
كانت في مأزق لكن جاستين لم يكن يعرف هذا. و بعد أن أدرك أخيرا أنها تعني ما تقول ذهب متذمرا بينما حاولت أن تعود حيث تركت عملها لكن صورة نك كانت تتراقص في ذهنها. إذا استمرت العلاقة بينهما سيؤدي بها إلى الجنون.ماكان له أن يعانقها أمام جميع الموظفين! إنه خبير حتما! و لكن إذا كان عليهم أن يتناقشا في مسألة خطبة مزعومة ستكون هناك شروط ثابتة عليه اتباعها و ستوضح له ذلك عندما يأتي ليأخذها. و لكن هل صحيح ان والدته مريضة؟ و هل خبر العرس جعلها تتحسن؟ أن ان نك بايلي يقوم بلعبة ما؟
لقد بدا لها منزعجا حقا مما أصدرته الصحيفة. و هنا تذكرت فاتصلت بموظفة الاستقبال و طلبت ارسال نسخة من الصحيفة اليومية. و عندما وصلت هذه قرأت موللي المقالة في صفحة الاجتماعيات كلمة كلمة و تأملت كل صورة. و كانت الأوضاع التي اختارها المصور مقنعة حتى كادت تصدق أنها حقيقية لولا أنها تعرف الحقيقة. كما أن المقالة أخبرتها المزيد عن (كاره الزوج)! و تفحصت بسرعة أسماء نساء اقترنت باسمه مفكرة أن تلك النسوة لا بد كرهن أن توضع أسماءهن بصفتهن حبيبات سابقات ما عدا كارمن التي ربما من النوع الذي يحب الشهرة مهما كان نوعها.
لكن موللي ليست كذلك. و مع ذلك ما كان لها أن تلوم سوى نفسها لهذه المقالة و للمأزق الذي وجدت نفسها فيه.يا ليتها فقط لم تشترك هي و شيلي في اختراع هذه الفكرة السخيفة! و يا ليتها دخلت تلك الحفلة وحدها وواجهت جاستين و بريتاني و شفقة زملائها!
فتحت دليل الهاتف بحثا عن رقم .فتدق ماغيللان. في ساحة "ساحة يونيون" ثم طلبته.و بعد لحظة قصيرة أجابها نيكولاس بايلي:"بايلي"
بإمكانها أن تميز ذلك الصوت في أي مكان.
- أردت فقط أن أتأكد من أنك أنت حقا من تقول إنك هو. ثم أقفلت الخط.
يبدو أنه حقا صاحب تلك السلسلة الضخمة من الفنادق الناجحة.يمكنها ان تواجه ذلك أما ما لم تكن واثقة منه فهو الاستمرار في تلك التمثيلية نزولا عند رغبته.
ماذا لو بدأت أمه حقا ترتب أمر الزفاف؟ سيكون من الظلم أن تنتزع هذا الأمل منها بعد أن تتحسن صحتها؟ أليس من الأفضل أن تخبرها بالحقيقة الآن و تمنحها أملا حقيقيا في أن يجد فتاة يقع في حبها
و يتزوجها؟ تساءلت إن كانت الأم تعرف كارمن.ولم تستطع موللي أن تتصورها من نوع النساء اللاتي يرغب نك أو أي رجل آخر أن يأخذها إلى بيته و يقدمها إلى أمه.
في الخامسة تماما خرجت موللي من مبنى المكاتب الضخم. و بالرغم من الازدحام البالغ في الشارع و مواقف السيارات كانت سيارة نك راكنة أمام المبنى بالضبط. عندما رأته لم تستطع موللي أن تتجنب الشعور بالبهجة الذي غمرها و تمنت لحظة لو أنهما خارجان معا للمرة الأولى ليكتشفا ما يحبانه و ما لا يحبانه.
قال وهو يفتح لها باب السيارة: "هل أنت راضية الآن؟ "
- عن ماذا؟
- عمّن أنا حقا.
تجاهلت قوله و دخلت السيارة, كانت المقاعد وثيرة ناعمة و خاطبت نفسها باستغراب: مرحبا بك يا موللي في عالم الثراء!
و جاءها صوت دوني من المقعد الخلفي: " مرحبا, يا موللي ماغاير".
التفتت إليه جزئيا فكانت ابتسامة التحري الخاص عريضة مرحة كالعادة: " مرحبا أظن أنه كان عليك أن تملأ كأسي فقط في الأمس و تتجاهل الطلب الثاني".
- آه يا لها من شبكة أكاذيب نحوكها... لكن الأمر بالنسبة إليك و إلى نك غير معقد. هو ساعدك على الخروج من مأزقك و أنت ساعدته على الخروج من مأزقه.
و دخل نك خلف المقود ثم أدار المحرك.
- تحدثت مع السيدة براوم قبل أن أترك المكتب.إنها ممرضة أمي. أمي متلهفة إلى التعرف عليك. سنتوقف امام بيتك كي تغيري ملابسك ثم نتابع طريقنا.
انطلق نك بالسيارة و سرعان ما تحول إلى شارع "إمبركاديرو".
- ألست بحاجة إلى معرفة الاتجاه؟
- أعرف الطريق.
- من أين أخذت عنوان مسكني؟
- أخبرني دوني بذلك.
التفتت إلى المقعد الخلفي:" كيف عرفت ؟"
فضحك دون خجل :" أنا أعرف كل شيء و الأفضل لكما أن تتعرفا الآن على بعضكما قبل أن تقابلا الخالة ايلين. لقد أعطيت نك المعلومات الرئيسية عنك ثم كتبت لك صفحة سريعة عنه."
ثم ناولها ورقة تحتوي على المعلومات الأساسية عنه: العمر, تاريخ الميلاد, مكان دراسته. فتمتمت موللي:" هل لدى نك معلومات وافرة عني هو أيضا؟"
- أنت ابنة وحيدة أبواك يعيشان في فريمونت حيث نشأت أنت و حاليا هما في رحلة بحرية أمنتها الشركة التي يعمل فيها والدك. أمك تعمل في مدرسة للصم.أنت كنت متفوقة في المدرسة الثانوية, في كلية الفنون. و تسكنين في شقة قرب الحي الصيني.و يبدو أن لديك اصدقاء كثيرين و لكن ...
و ألقى عليها نظرة خاطفة :" قليل من الرجال الأصدقاء المحبين"
- كان عليك ان تسألني فأعطيك ما تريد من معلومات.
استاءت لأنه كلف دوني بالتحري عنها. كان عليها أن تكلف شخصا بالتحري عنه ليرى إن كان هذا يعجبه!
و قال نك :" مازلت أريد أن أعرف نوع الألوان التي تفضلينها, والطعام و الأفلام و الكتب و ما إلى هنالك"
- و أنا أيضا أريد أن أعرف ذلك عنك.
أتراها تجاريه في هذا؟ و ماذا حدث لإصرارها على الشروط الأساسية؟ لقد سلمت بأنه أنقذها أمس من موقف صعب و اليوم من جاستين. لكنها تعرض نفسها للقلق و الاضطراب رغم انها غير واثقة من أنها تشعر نحوه حتى بالمودة.
كان نك يتخلل الزحام بمرونة وهو يجيب:" لوني المفضل هو الأزرق, طعامي المفضل هو الدجاج المقلي رغم أنني أعرف أن الطعام المقلي مضر بالصحة. أحب أفلام المغامرات و اذا استطعت أن استأجرها نادرا ما أذهب إلى السينما.و لدي تذاكر دوما للقاعات الموسيقية حيث أستمع إلى السيمفونيات.لا أقرأ كثيرا لكنني عندما أقرأ أفضل القصص البوليسية الغامضة.ماذا عنك؟"
- أحب اللون الأزرق أنا أيضا, الشوكولا هو أكثر ما أفضل من الأطعمة و أظن انه ينبغي تصنيفه أحد الأغذية الأساسية. أفضل الأفلام و الكتب الهزلية و أحيانا الروايات العاطفية الحقيقة. لعبة كرة القدم لا تهمني البتة و أحب كل أنواع الموسيقى.
فقال دوني من الخلف:" الآن أعلنكما خطيبا و خطيبة."
و رد عليه صوتا نك و موللي في وقت واحد :" اخرس"
قالت:" هل وجدت سببا تتذرع به أمام أمك و يبرر عدم إطلاعها على خطوبتنا.أعني أليس هذا غريبا؟ أم أنكما غير متقاربين؟"
- إننا متقاربان كمعظم الناس كما أظن. و السبب الذي منعني من أن أحدثها عنك هو مرضها طبعا.
- و كانت علاقتنا عاصفة على كل حال أليس كذلك؟
- ماذا تعنين؟
- ألم تقرأ المقالة في الصحيفة؟ أم أنك اكتفيت بمشاهدة الصور؟ فحسب مصدر موثوق, و أظنه تلك السافلة بريتاني, كانت قصة حبنا عاصفة. ولا بد أن هذا صحيح ما دمت أنا قد قطعت علاقتي حديثا بجاستين و كلنا نعلم عن كارمن.
فقال دوني:" أرجو ألا تكون خالتي ايلين تعلم بأمرها"
وقف نك أمام مبنى من ستة طوابق ثم نظر إليها:" سننتظر هنا"
- هذا حسن. لن أتأخر.
فتحت الباب و دخلت بسرعة شاكرة لحصولها على عدة دقائق تنفرد
فيها بنفسها.ربما عليها أن تقفل باب شقتها ولا تعود إلى الخروج مطلقا. لم تكن واثقة من حكمة تورطها في هذا المشروع إلا أن الفضول كان يتملكها بشأن نك.
عادت إلى تلك السيارة المترفة بعد ثلث ساعة و أخذت تنظر إلى نك وهو يخوض زحام السير بكفاءة.قبل أن يصعد في طريق خاص ليقف أمام بيت عتيق جميل تلتف حوله نباتات متعرشة يتصاعد الشذا من أزهارها.
- هل تسكن هنا؟ سألته موللي وهي تنظر إلى بعض البيوت الفسيحة الجميلة التي كان يعود بناؤها إلى مائة عام.
- أمي تسكن هنا أما أنا فأسكن في شقة في منطقة "توب هيل". اسمعيني جيدا يا موللي لا أريد أن تتكدر أمي إنها واهية ضعيفة الصحة و سأفعل كل ما بإمكاني لكي تتحسن.هل نحن متفقان؟ لا ينبغي أن يدور أي حديث مثير للجدل .أفهمت؟
- آه , يا لروعة هذا الزواج! تهديد ,أهانات, تحريات, مزيد من التهديد.ماذا تتمنى المرأة أكثر من ذلك؟
خرج دوني و فتح الباب لموللي:" هل حفظت المعلومات التي أعطيتك إياها؟"
- لم أنته بعد من تلاوتها. أظنني سأتسلل إلى الحمام و أحفظ كل شيء عن ظهر قلب ثم أمزق الورقة قطعا صغيرة و أرميها في المرحاض.
وقال نك لابن خالته:" كان ممكنا أن يكون الوضع أسوأ لو انها لا تتحلى بروح الفكاهة." ثم عبس و مد يده فوضعت يدها في يده على مضض شاعرة بأصابعه تلتف حول أصابعه.
استدارت تواجه المنزل آملة أن ينجحا في تمثيل مهزلتهما الجنونية لأجل المرأة المريضة. لكن شعورا سيئا تملكها بالنسبة لهذا الأمر.
الود طبعي غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(كاملة), ماكماهون, أيظن, برباره

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية لن تندمي - باربرة ماكماهون - العدد (265) همسات دافئة روايات احلام المكتوبة 60 11-11-2017 02:41 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Bookmark and Share


الساعة الآن 06:19 PM

أقسام المنتدى

الأقــســـام الــعـــامــة و الثـقافـية | همسات الاسلامي | همسات العــــام | همسات للبحوث و المعلومات العامة | الأخبار الخفيفة | همسات للسياحة و السفر | الأقــســـام الرومـانســية | همسات رومانسية العام | همسات روايات عبير | روايات عبير المكتوبة | همسات روايات أحلام | روايات احلام المكتوبة | قلوب همسات الرومانسية | همسات للروايات الرومانسية المترجمة | همسات للقصص المترجمة القصيرة | ورشة عمل مشرفي المترجم | همسات للقصص الرومانسية المترجمة المصورة | همسات للاقترحات و الطلبات و المواضيع الجانبية | قسم خاص لهمسات الرومانسي | همسات للقصص و الروايات المنقولة | نبض المشــاعر | همسات للخواطر و الأشعار المنقولة | الأقــســـام الأســرية | همســات لتربية الطفل | همسات للاشغال اليدوية | همســات للديـكور | مطبخ همســات | همسات للرشاقة و الرجيم | همســات للطب و الصحة | كتب و مجلات الطبخ | استشارات فى الوصفات | اكلات لأشهر الشيفات | الاكلات الرئيسية | المعجنات والمخبوزات و البسكويت | للحلويات الشرقية و الغربية | السلطات والمقبلات | المشروبات والمربات | اكلات خاصة للاطفال | أقــســـام المكتبة الادبـية | همســات للكتب العـالمية | همســات للكتـب و المؤلفات العربية | مكتبة الطفل | قصص و مجــلات ديزني | ورشة عمل مشرفي قلوب همسات | الأقــســـام الفنـية | الأقــســـام الترفيهية | الأقــســـام التقنية | الأقــســـام الاداريــة | همسات للأفــلام | الافــلام العربية و المسرحيات | الافــلام الاجنبية | همســات للأغـاني و الموسيـقي | الاغـاني العربـية | English Songs | همســات للـدرامـا التركـية | همســات للـدرامـا الاسـيوية | الافــلام الاسيوية المترجمة للعربية | المسـلسـلات الاسيـوية المترجمة للعربية | همسـات للانـمي | مقهى همسات | ملـتـقي الاعضـاء | العاب خفيفة و مسابقات | همسـات لبـرامـج الكمبـيوتـر و الجوال | همسات الفوتوشوب و التصمـيم | ورشة عمل خاصة بفريق اميرات الابداع | همســات للألعـاب الالكترونية | الارشـيف | الشكاوي و الاقترحات | المشرفين | الادارة | ورشة عمل مشرفي المترجم المصور | روايات عبير الجديدة | افلام الانمي | اكلات للرجيم واطباق صحية | همسات للمسلسلات | المسـلسـلات العـربـية | المسـلسـلات الاجـنبية | الافــلام الهـنديـة | المحـذوفــات | الافــلام التـركـية | روايات عبير دار النحاس | روايات عبير دار ميوزيك و المركز الدولي | روايات عبير القديمة و مكتبة زهران | روايات عبير مكتبة مدبولى و دار الحسام | روايـات بوليسية عالمية | همسات للكتب العربية الحصرية | همسات للاخبار السياسية | سلسلة أحلام من 1 الى 100 | سلسلة أحلام من 101 الى 200 | سلسلة أحلام من 201 الى 300 | سلسلة أحلام من 301 الى 400 | سلسلة أحلام من 401 الى 500 | همسات للروايات الرومانسية المكتوبة | المكتبة الخضراء | قصص ديزني الاجنبية | همســات للكتب العـالمية الحصرية | الأنمى المترجم-ANIME TRANSLATOR | مسلسل ما ذنب فاطمة جول؟ | المسلسلات التركية | فعاليات رمضان | دروس رمضانية | كتب و مجلات الطبخ الحصرية | سفرة رمضان 1434 | ورشة عمل أميرات الرومانسية | أخبار الصحة و الطب | شروحات البرامج و الكمبيوتر | سلسلة ارسين لوبين | تعالوا نتعارف | تعالوا نتعارف | همسات الاخبارية | همسـات للتاريخ و الحضارة | همسات للتنمية البشرية | الاخبار الثقافية و الادبية | دورات و دروس التصميم | ملحقات برامج التصميم | تصميمات الاعضاء | همسات للموسيقي | انظمة التشغيل | برامج الحماية | برامج الفيديو و الصوتيات | طلبات واستفسارات الكمبيوتر | برامج المحادثة و ملحقاتها | برامج الصور و التصميم | ورشة الاسيوي | روايات باربرا كارتلاند | مجلة اميرات ديزني | قصص و مجلات وينى الدبدوب | قصص الاطفال المكتوبة | الأقــســـام الاجـنـبـية والـمترجـمة | قلوب همسات المصورة | ورشة عمل قلوب همسات المصورة | الدراما الاسيـوية المترجمة للانجليزية | القصص القصيرة المنقولة | القصص والروايات الطويلة المكتملة | همســات لتعليم الاطفال | الأقــســـام الأدبية من ابداع الاعضاء | همسـات للمانجا | Hidden Object Games | Puzzle & Match 3 Games | Action/Adventure Games | Dash/Strategy/Time Management Games | Tycoon/Build Games | ورشة فريق الفراشات | Harelquin English Manga | Shooter Games | مانجا One Shot | Racing Games | المسـلسـلات المدبلجة | الكتب الإسلامية | اجاثا كريستى | سلاسل روايات مصرية للجيب | سلسلة رجل المستحيل | سلسلة ملف المستقبل | سلسلة ما وراء الطبيعة | روايات زهور | روايات غادة | English Library | Romance | Action - Crime - Suspense | Paranormal - Horror | الدواوين والدراسات الشعرية | سلسلة اجمل حكايات الدنيا | دورة الوان ( منتهية ).. اعداد moony | منتدى الاقتراحات والطلبات والمواضيع الجانبية | ورشة عمل فريق الموج الأزرق | احتفال همسات روائية بعيد ميلادها الخامس | روايات عبير المكتوبة بواسطة فريق الفراشات | روايات أحلام المكتوبة بواسطة فريق الفراشات | همسات حب | منتدى الاقتراحات والطلبات والمواضيع الجانبية | رحلات إلى بلادنا العربية الجميلة | مــول همسـات روائية | مــول همسـات روائية | Forum Français | Romance | Drama et Humor Comedie | Action et Policier et Crime | كتب التنمية البشرية وإدارة الأعمال | Divers à Classer | Cuisine et Recette | تصميمات إسلامية | تصميمات عامة | روايات أحلام بصيغة txt ـ للقراءة بواسطة الجوال | روايات عبير بصيغة txt ـ للقراءة بواسطة الجوال | ورشة عمل للاشغال اليدوية | مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية | همسات للصور | صور و توبيكات الماسنجر | فواصل وايقونات لتزيين المواضيع | صور المناظر طبيعية | همســات لنغمات الجوال | نغمات دينية | نغمات الزمن الجميل | نغمات حديثة | الموسيقي العربية | الموسيقي الأجنبية | همسات للاستشارات القانونية | القرارات الادارية | صور رومانسية | الاخـبار الرياضية | نغمات موسيقية | دار الأزياء و الأناقة | المسابقة الرمضانية 1434 | ورشة عمل همسات ميكس | همسات ميكس للمترجم | القصص الرومانسية المترجمة المصورة القصيرة | مملكة همسات الخيالية | ورشة عمل مملكة همسات الخيالية | سلسلة أحلام القديمة | اشهي الوصفات فيديو | فريق قلوب همسات الروائي | دورات تعليم الفوتوشوب | دورة تعليم فوتوشوب cs6..اعداد dody | قلوب همسات الزائرة المكتملة | فريق همسات السرية | عالم أدم | العناية والجمال | القصص الخيالية الرومانسية المترجمة المصورة | قسم للاقتراحات و المواضيع الجانبية | سلاسل الروايات الرومانسية المترجمة | سلاسل القصص الرومانسية المترجمة المصورة | همسات لطلبات الكتب | أدوات إصلاح الويندوز و تحسين أداؤه | احتفال همسات روائية بعيد ميلادها الاول | برامج الجوال | متصفحات الانترنت و برامج التحميل | ارشيف المصور | أخبار مصر | أخبار عربية و عالمية | روايات عبير الجديدة الحصرية | روايات عبير مكتبة مدبولى و دار الحسام الحصرية | ورشة خاصة | مجلس الادارة | ارشيف المسابقة الرمضانية 1434 | رمضان 1435هــ (2014م) | همسات روحانية | المسابقة الرمضانية 1435 | صحتك في رمضان | ورشة عمل رمضان | ارشيف قلوب همسات | قصص الليالى العربية الرومانسية المترجمة المصورة | القصص التاريخية الرومانسية المترجمة المصورة | همسات للكنوز الرومانسية المفقودة | ورشة عمل كنوز رومانسية مفقودة | قصص رومانسية مصورة مترجمة منقولة | روايات رومانسية منقولة | تدريب المشرفين | اقسام الأنمي و المانجا و الكرتون | همسات للكرتون | مسلسلات الأنمي | قسم المانجا المستمرة | قسم المانجا المكتملة | افلام الكرتون | مسلسلات كرتون | عالم اطفال همسات | علوم اللغة والبلاغة | قسم المخللات | ورشة همسات للديكور | ورشة عمل للمقهى | مسابقة همسات روائية للنشر | الروايات المشاركة في مسابقة النشر | سلسلة صرخة الرعب | ورشة خاصة بالمطبخ | ورشة عمل قصص و روايات منقولة | قلوب همسات الغير مكتملة | دورة لتعليم أغلفة الروايات .. اعداد anvas_alwrd | احتفال همسات روائية بعيد ميلادها الثاني | افلام رومانسية | أفلام الاكشن و الخيال العلمي | أفلام الرعب | فريق جنيات همسات | فريق اميرات همسات | صور نجوم ونجمات | صور فنانين و فنانات عالم الغناء | صور دراما و افلام | أماكن و روايات | Saga et Serie | ورشة المكتبة الفرنسية | Written Romantic Novels | رمضان 1436هــ (2015م) | المسابقات الرمضانية | همسات روحانية | صحتك في رمضان | أرشيف رمضانيات | مسابقة مساجد حول العالم - اعداد marwa tenawi | مسابقة معالم تاريخية - اعداد زهرة الاقحوان | سفرة رمضان | مسابقة الكلمة المفقودة - اعداد تماضر | المسابقه الثقافيه العامه - إعداد روحي الأمل | ختم القران في رمضان - برعاية الوجس | رمضان أحلي مع سوما - إعداد سما عماد | حدث في رمضان - اعداد Shaymaa | منوعات قلوب همسات واقعي اجتماعي | الحياة الزوجية والاسرية | عروس همسات | فساتين زفاف وخطوبة | اكسسوارات العروس | نصائح وترتيبات | طرق التخسيس وانقاص الوزن | زيادة الوزن والتخلص من النحافة | التمارين الرياضية | فن الاتيكيت والتعامل مع الآخرين | التوجيهات الزوجية | العناية بالبشرة | العناية بالشعر و تسريحاته | العناية بالجسم | المكياج و العطور | Video Clips With Lyrics | قلوب همسات الغربية الحصرية المكتملة | قلوب همسات الغربية الحصرية القصيرة | قلوب همسات الشرقية الحصرية القصيرة | قلوب همسات الشرقية الحصرية المكتملة | روايات رومانسية مترجمة منقولة | ألغار وقصص بوليسية للأطفال | القصص والروايات بلهجة مصرية المكتملة | احتفال همسات روائية بعيد ميلادها الثالث | همسات للروايات الخيالية الرومانسية المترجمة | منتدى الاقتراحات والطلبات والمواضيع الجانبية | ورشة عمل مشرفي المترجم الخيالي | ورشة خاصة لقسم الصور | احتفال همسات روائية بعيد ميلادها الرابع |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
Alexa Group By SudanSon